غانم نسيبة
رئيسي عربي

وثائق سرية: غانم نسيبة زار دبي واجتمع مع علي النعيمي لوضع خطة لتشويه قطر

لا زال البوق الإعلامي الفاجر غانم نسيبة ، يُمثل التضليل الإعلامي لنظام دولة الإمارات ، بتوجيهات من الموساد الإسرائيلي، كما ارتبط بشكل مباشر مع العائلة المالكة في أبو ظبي ليتقلد مناصب عليا في البلاد، ووفق المراقبين المتخصصين في الشأن الخليجي فإنه أحد امتدادات دولة الاحتلال الإسرائيلي العلنية التي تعمل بشكل واضح ضد تقدم دولة قطر، في محاولة فاشلة منه لتشوية سمعتها في وسط مكونات الأسرة الدولية.

وكشف مصدر أمني مطلع ومقرب من محمد بن زايد ، مجموعة من الوثائق السرية، التي تفيد بأن غانم نسيبة زار دبي واجتمع مع علي النعيمي لوضع خطة لتشويه قطر، وخرجوا بأكذوبة أن الخطوط القطرية تقوم بنقل وباء كورونا القاتل الي إيطاليا من الجمهورية الإيرانية، بتعليمات مباشرة من أمير دولة قطر تميم بن حمد آل شيخ، وبالفعل بدأ العمل بتعليمات بن زايد، ولكن سرعان ما خرج المراقبين ليكشفوا زيفهم وتضليلهم.

كما يقدم نفسه غانم نسيبه بأنه باحث ومحلل اقتصادي وسياسي، ورئيس الحملات الاجتماعية التي تناهض معاداة السامية، ولكن الأمر المفارق في الأمر أنه وخلال مئات السنوات لم يظهر شخص ينسب لنفسه ألقاب وأعمال لا يملك لها شهادات جامعية، وبحسب المراقبين فإن النظام السياسي الإماراتي زورت شهادات عليا للمدعو نسيبة ليصبح أداة من أدوات العبث في المنطقة وخاصة بما يخص الملف القطري.

ظهر أسم غانم نسيبة في كثير من الحملات التي تدعو للتحريض ضد دولة قطر، وخاصة التي يقف وراءها بشكل مباشر علي النعيمي بتعليمات من محمد بن زايد، ومستشاره الأمني القيادي الفلسطيني المفصول محمد دحلان، وخاصة خطة الإمارات الفاشلة لسحب تنظيم كأس العالم لكرة القدم 2022 من قطر ، حيث أصدر تقريراً بعنوان ” قطر تحت المجهر: هل كأس العالم لكرة القدم 2022 في خطر؟”.

كما ارتبط عمل نسيبة مع الموساد الإسرائيلي بشكل علني، ووفق مصادر أمريكية فإنه هو بمثابة مترجم للمشروع الإماراتي الإسرائيلي في منطقة الشرق الأوسط وخاصة في عملية إفشال ثورات الربيع العربي وملاحقة أي تنظيم إسلامي وخلط مفهوم الإسلام مع الإرهاب، بهدف ابقاء الإمارات وإسرائيل مسيطرين على المنطقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *