منتجات دولة الإمارات
رئيسي عربي

الحملة الدولية تدعوا لمقاطعة دولية لمنتجات الإمارات أسوة بخطوات دول الخليج

رحبت الحملة الدولية لمقاطعة الإمارات بالمقاطعة المتنامية لـ منتجات دولة الإمارات ضمن حملة شعبية واسعة النطاق بدأت في المملكة العربية السعودية وامتدت إلى دول الخليج العربي.
ودعت الحملة الدولية ومقرها باريس في بيان صحفي، إلى البناء على حملة مقاطعة منتجات الإمارات وصولا إلى المقاطعة الشاملة لكافة منتجات أبو ظبي في ظل ما تسببه من أضرار وتنطوي على خداع مفضوح.
وأكدت الحملة الدولية أن مقاطعة المنتجات الإماراتية وما يتم توريده عبر ميناء “جبل علي” أصبح ضرورة ملحة في ظل تضمنها بضائع مغشوشة وفاسدة وغير صالحة إلى أسواق السعودية وباقي دول الخليج.
ودعمت حملات المغردين الخليجين للكشف عن “الباركود” 629، الذي يرمز للمنتجات ذات المنشأ الإماراتي، مشيرين إلى أن بعض المنتجات مزيفة في بلد المنشأ عليها.
وبهذا الصدد حذرت من مخاطر تحايل السلطات الإماراتية بتصدير منتجات تحمل الباركود الإماراتي لكن وضع عليها بلد آخر، وما أظهرته بعض الفيديوهات احتواء مواد غذائية على حشرات وديدان.
وأشارت إلى ما سبق كشفته صحيفة “دويتشه فيله” الألمانية في تحقيق لها بشأن مخاوف الاتحاد الأوروبي من تهريب الدخان من الإمارات، وعن احتواء بعض السجائر على آثار للزرنيخ والمبيدات الحشرية وسموم الفئران.
وشددت الحملة الدولية على أن السجل الحقوقي الأسود لدولة الإمارات وما ترتكبه من جرائم داخليا وخارجيا يتطلب اتخاذ خطوات شعبية على أوسع نطاق لمقاطعة أبو ظبي وما تصدره من منتجات كعقاب طبيعي لها.
وتأسست الحملة الدولية لمقاطعة الإمارات في شهر أيلول/سبتمبر عام 2017 في العاصمة الفرنسية باريس عبر مبادرة لنشطاء ومؤسسات حقوق الإنسان.
وتوسعت الحملة عبر عدد من بلدان العالم حيث عقدت وقفات احتجاجية ضد العبودية والاتجار بالبشر التي تتورط بممارساتها الإمارات.
وتسعى الحملة لعزل الإمارات ومقاطعتها عالمياً في خطوة تهدف إلى وقف انتهاكات حقوق الإنسان التي يقوم بها نظام القمع الفاشي في أبو ظبي، حيث لا تحترم الإمارات قيمة الإنسان أو حقوقه الأساسية وانتهاكاتها في قمع الحريات ومصادرة الحقوق الأساسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *