دولي رئيسي عربي

انتقادات للسيسي بعد تبريره أحكام الإعدام بأنها “قيم عربية”

وجه سياسيون انتقادات حادة إلى رئيس الانقلاب العسكري المصري عبد الفتاح السيسي، بعد تقديمه تبريرا مثيرا لأحكام الإعدام التي نفذها النظام في مصر مؤخرا، حيث اعتبرها من “قيم وثقافة المنطقة العربية”.

وكان السيسي قد هاجم خلال مؤتمر صحفي عقده في ختام “قمة شرم الشيخ”؛ الإنتقادات الأوربية لأحكام الإعدام التي يرتكبها النظام ضد المعارضين، والتي كان آخرها تنفيذ الإعدام في حق 9 اتهموا بقتل النائب العام الأسبق هشام بركات، زاعما أن حكم الإعدام هو من “ثقافة المنطقة العربية”، والتي تستدعي إصدار أحكام رادعة، لتهدئة أهالي ضحايا الهجمات الإرهابية في مصر.

وجزّأ السيسي مفهوم الإنسانية والأخلاق حينما خاطب الأوربيين قائلا: “لنا أخلاقنا وإنسانيتنا التي تناسب مجتمعنا، ولكم أنتم أخلاقكم وإنسانيتكم التي تناسبكم” مطالبا باحترام الفروقات.

تصريحات السيسي حول أحكام الإعدام وحقوق الإنسان، أثارت حفيظة سياسيون مصريون وعرب، الذين وجهوا انتقادات حادة له وللقادة الأوروبيون الذين حضروا القمة حيث اعتبروا ذلك “شرعنة” لانتهاكات حقوق الإنسان التي يمارسها السيسي ونظامه.

وكان النظام المصري قد أعدم منذ مطلع الشهر الجاري؛ خمسة عشر معارضا للنظام، آخرهم تسعة معتقلين تم إعدامهم فجر الأربعاء الماضي.

السياسيون انتقدوا تبرير السيسي لأحكام الإعدام بأنها من ضمن قيم المنطقة العربية، حيث تساءلوا: “عن أي قيم في الشريعة الإسلامية، أو قيم البلدان العربية قد تتفق مع تنفيذ الإعدام بمعتقلين بعد محاكمات صورية؟”.

وزير الشؤون القانونية المصري الأسبق محمد محسوب وجه انتقاده لتصريح السيسي، حيث تساءل: “كيف يكون الإعدام بعد محاكمات لم تتوفر فيها معايير العدالة جزءا من قيمنا؟”. وتابع محسوب: “قيمنا درء الحدود بالشبهات، لا استدعاء الموت بالجملة عند الحاجة، وليس من قيمنا تغيير قواعد دستورية لا يجوز المساس بها ليبقى شخص واحد بالسلطة دون ضمات لرحيله”.

وأضاف: “أم أن التأبيد في السلطة بدل تداولها هو أسمى قيمنا؟!”.

الكاتب الصحفي فراس أبو هلال اعتبر تبرير السيسي متجاوزا للمفهوم الإسلامي للعقوبات، مؤكدا على أن منظومة العدالة المصرية مختلة برمتها.

أما الاعلامي القطري جابر الحرمي فقد وجه انتقاده للقادة الأوروبيين المشاركين بالقمة، حيث تساءل: “كيف لأوروبا التي تتحدث عن الحريات وحقوق الإنسان وتتغنى بها أن تجتمع في بلد يشكل القمة في انتهاكات حقوق الإنسان، وخلال أسبوع أعدم 15 شابا ظلما”.

تنفيذاً لرؤية السيد الرئيس ، أحنا نسحب توقيع مصر من (الإعلان العالمي لحقوق الإنسان) .. ونكلف القوات المسلحة بعمل إعلان جديد يتناسب مع الدول الغير ديمقراطية .. !#أيام_سودة

Posted by Mohamed Elbaker on Monday, February 25, 2019

هذا المأزق حول الثقافة الحقوقية والقانونية، هو كاشف عن عمق أزمة الدولة المصرية الآن!

Posted by ‎نيفين ملك – Neven Melek‎ on Monday, February 25, 2019

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *