رئيسي منوعات

اكتشاف حديث قد يكشف سر الطاقة المظلمة

توصلت مجموعة من العلماء والباحثون في جامعة أوبسالا والموجودة في دولة السويد إلى ابتكار اكتشاف جديد ومهم جداً، والذي يتمثل في إيجاد نموذج جديد للكون قد يساهم في حل سر ولغز الطاقة المظلمة
وخلال المقال الذي تم نشره في دورية “فيزيكال ريفيو لترز”، حاول العلماء والباحثون إلى تقديم مقترحات جديداً، من خلال إيجاد مفهوم بنيوي جديد، يشكل الطاقة المظلمة، لكون يوجد في فقاعة متمددة في بعد إضافي.

ومن المتداول والمعروف عند العلماء، أنه منذ قرابة العشرين سنة، يعرف بأن الكون يتوسع بمعدل متزايد، وتفسير هذا الأمر، يرجع إلى “الطاقة المظلمة” التي تحتويه، وتتخلله في جميع الأوقات، وتجعله قابل للتوسع، هذا حسب قولهم، وأن أمر استيعاب وفهم طبيعة هذه الطاقة المظلمة يعتبر واحد من الألغاز الرئيسية للفيزياء الأساسية.

كان من المعهود منذ مدة طويلة أن تُعطي نظرية الأوتار الجواب لحل هذا اللغز، وحسب نظرية الأوتار فإن معظم المواد التي تتكون من كيانات صغيرة “هشة”، كما يحتاج هذه النظرية كذلك إلى وجود أبعاد مكانية أكبر وأكثر من مجرد الأبعاد الثلاثة المعروفة فقط.

وخلال فترة 15 عاما كان هناك نماذج من نظرية الأوتار معروف عنها بأنها تؤدي إلى استيعاب الطاقة المظلمة، ومع هذا فإن هذه النماذج واجهت انتقادات قاسية متزايدة، حيث يشدد العديد من الباحثين والعلماء أنه لا يوجد بين تلك النماذج أي نموذج صالح.

ويقدم العلماء خلال مقالهم الذي تم نشره نموذجاً جديدا يجمع الطاقة المظلمة والكون خلال فقاعة متمددة في بعد إضافي، ويتم استيعاب الكون كله في حافة هذه الفقاعة المتمددة، وأن كل المواد الموجودة في الكون تتوافق مع أطراف أوتار تمتد إلى البعد الإضافي.

كما وبين الباحثون حينما تمدد فقاعات من هذا النوع يمكن أن يوجد في إطار نظرية الأوتار، وأنه من الممكن تصور أن هناك فقاعات أخرى غير فقاعتنا، تنسجم مع أكوان أخرى.

ويعتبر موقع فيز دوت أورغ (Phys.org) والذي يختص بنشر الأخبار العلمية، أن نموذج العلماء في أوبسالا يساهم في توفير صورة جديدة مختلفة عن خلق الكون ومصيره في المستقبل، مع تسهيل الطريق أيضاً من أجل اختبار نظرية الأوتار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *