دولي رئيسي عربي

النظام السوري يعلن دخوله مدينة منبج والمعارضة تنفي

قال الجيش السوري إن قواته دخلت مدينة منبج بعد اتفاقها مع قوات سوريا الديمقراطية التي طلبت من النظام نشر قواته على الحدود السورية مع تركيا، جاء ذلك في أعقاب تعزيزات تركية تمهيدا لعملية شرقي الفرات لم ترفضها موسكو.

وأكد الجيش السوري في بيان صحفي نشرته وكالة سانا الرسمية على أهمية تضافر الجهود في صون السيادة الوطنية السورية، معبرا عن إصرار النظام على ما أسماه سحق الإرهاب ودحر كل الغزاة.

وكان قادة قوات سوريا الديمقراطية عقدوا في وقت سابق عدة اجتماعات مع مسؤولين من النظام السوري خلال الأسبوع الجاري في مدينة القامشلي شمال شرقي البلاد، وكانت قد طرحت على النظام نشر قواته على طول الحدود مع تركيا في مقابل إبقاء على قوام قواتها ومناطق سيطرتها شرقي الفرات.

وذكرت مصادر أمنية أن النظام ربط أي وجود له في الحدود مع تركيا باستغناء قوات سوريا الديمقراطية عن سلاحها بالكامل وتسليمه مناطق سيطرتها في شرق الفرات، مؤكدة أن الاجتماعات لم تثمر عن شيء الا ان الطرفين ما زال ينتظروا نتيجة الاجتماعات الروسية-التركية المزمعة في موسكو السبت المقبل.

من جانبه نفي المتحدث الرسمي باسم الجيش الوطني التابع للمعارضة السورية يوسف الحمود ان اكون قوات النظام السوري قد دخلت الي مدينة منبج.

من جانبه عدّ الكرملين أن عودة المناطق الكردية لسيطرة الحكومة السورية خطوة إيجابية تساهم في استقرار الوضع.

من جانبه اعتبر وزير خارجية الروسية سيرغي لافروف أن خطط تركيا لتنفيذ عملية عسكرية شرق الفرات بسوريا تأتي ضمن جهود مكافحة الإرهاب.

وكانت تركيا عززت من قواتها خلال الأيام الماضية على الحدود مع سوريا، وسط توقعات بشن عملية عسكرية تركية ضد من تصفهم أنقرة بالإرهابيين من الأكراد في شرقي الفرات شمال سوريا.

في حين عززت الفصائل السورية المعارضة للنظام والموالية لتركيا مواقعها العسكرية عند خطوط التماس مع قوات سوريا الديمقراطية في محيط مدينة منبج.

وكانت انقرة صعدت خلال الفترة الماضية من تهديداتها بشن عملية عسكرية جديدة ضد المناطق الواقعة تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية بدءا من مدينة منبج (شمال) وصولا إلى مناطق أخرى واسعة شمال شرق البلاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *