اعمال رئيسي منوعات

شركات صينية تخيّر موظفيها بين ترك آيفون أو الفصل

دعمت عدد من الشركات الصينية شركة هواوي الصينية في حربها ضد آبل، بعد أن أعلنت الكثير من الشركات عن مقاطعة منتجات آبل بالطلب من موظفيها استبدال هواتفهم من نوع آيفون بمنتجات الشركات الصينية.

 

جاءت هذه الحملات في اعقاب الضجة التي أثيرت حول اعتقال كندا مديرة هواوي المالية منغ وانزهو بداية الشهر ديسمبر الحالي، واعتبار هذا التصرف جزءا من الحرب التجارية التي تشنها الولايات المتحدة على الصين.

 

وحسب تقارير نشرتها صحيفة “نيكي آسيان ريفيو بينت انه هناك تزايد الدعم لهواوي الصينية في أزمتها ضد الولايات المتحدة الامريكية ليشمل شركات تكنولوجيا المعلومات والأغذية وغيرها التي أعلنت وفق التقرير أنها ستجبر موظفيها على تغير  هواتف آيفون بهواتف هواوي.

في حين أعلنت شركة شنغهاي يولوكي المتخصصة بتصنيع الإلكترونيات أنها سوف تقدم دعما كبيرا لموظفيها من اجل شراء ما يصل لهاتفين من هواوي لكل موظف، بينما صرحت شينزهين يداهينغ للتكنولوجيا عن دعمها موظفيها بدفع 18% من ثمن هاتف هواوي زد تي أي.

 

في الوقت الذي أعلنت فيه أكثر من عشرين شركة صينية  من خلال حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي عن عزمها على زيادة الاعتماد على منتجات شركة هواوي الأخرى مثل نظام إدارة الأعمال.

 

في ذات السياق هددت عددا من  الشركات أنها سوف تفصل الموظفين الذين لا يقومون باستبدال أجهزتهم بمنتجات صينية، في حين هددت شركات أخرى بمصادرة أجهزة موظفيها بل وحرمانهم من المكافآت السنوية والخصم من رواتبهم.

 

وتتزامن  هذه الإجراءات مع حظر المحكمة الصينية بيع أجهزة آيفون (الموديلات الأقدم) بداية ديسمبر/كانون الأول بسبب دعوى رفعتها شركة كوالكوم.

 

الجدير ذكره ان هذا التصرف ليس جديدا بالصين فكثيرا ما قاطع مستهلكوها شركات من الدول التي توترت علاقاتها مع الصين. فقد تم تدمير متاجر تابعة لشركات يابانية عام 2012 خلال الاحتجاجات على جزر سينكاكو التي تدعي بكين ملكيتها وتسميها دياويو.

في حين واجهت الشركات الكورية الجنوبية -مثل هيونداي موتور ولوت- المقاطعة العام الماضي بسبب نشر نظام دفاع صاروخي أميركي في سول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *