دولي رئيسي عربي

سجين بريطاني سابق في الإمارات: القضاء الإماراتي فاسد

ذكر المحامي والناشط الحقوقي البريطاني المعتقل السابق في السجون الإمارات ديفد هيغ أن القضاء الإماراتي لا يتمتع بأي أشكال النزاهة وهو قضاء غير مستقل، كما أنه لا يوفر أبسط مقومات المحاكمة العادلة، واستند إلى ما عايشه خلال فترة سجنه، وإلى ما حصل مع الأكاديمي البريطاني ماثيو هيدجز.

وبين المحامي البريطاني خلال مقابلة مع قناة الجزيرة الإخبارية أن الإمارات تنوي الآن إطلاق سراح الأكاديمي هيدجز بعد الضجة الإعلامية التي صاحبت اعتقاله، ليتساءل إن كان القضاء الإماراتي نزيه حقاً فلماذا يريد أن يفرج عن شخص يعتبره مذنب وتمت محاكمته، وهذا خير دليل على عدم نزاهة النظام القضائي الإماراتي.

وأضاف أنه اعتقل في السجون الإماراتية على خلفية جدال له مع إماراتيين عام 2014 بصفته مديرا لنادي ليدز يونايتد، مشيرا أنه تم استدراجه لزيارة دبي لتسوية الموضوع، وهناك جرى اعتقاله.

وتابع أنه بعد أقل من عشرين ساعة من وصولي كنت ملقى في مركز للشرطة في دبي أتلقى الضرب والركل، وسجنت فيها 22 شهرا، فيما اتهموني بأنني أسأت للإمارات عن طريق تويتر مع أنه لم يكن لدي هاتف، مبيناً أنه نتيجة الضجة الإعلامية وجهود هيومن رايتس ووتش أطلقوا سراحه.

وبيّن المحامي والناشط البريطاني أن محاكمته استمرت دقائق معدودة فقط ولم يسمح له فيها بتقديم أدلة، كما أرغم على التوقيع على مستندات بلغة لا يعرفها “العربية”، مضيفاً أنها كان يعتبر أن ما حصل معه هو حالة منعزلة، إلا أنه على ما يبدو يحصل بشكل يومي ومع أناس كثر.

وتابع “نحن نتحدث عن نظام قضائي فاسد وغير مستقل وهم يستغلونه لتحقيق أهداف سياسية، وقضية ماثيو سلطت الضوء على انعدام العدالة والكفاءة”.

وكانت محكمة إماراتية أصدرت قبل أيام حكما بالسجن المؤبد على الأكاديمي البريطاني ماثيو هيدجز بتهمة التجسس لصالح الحكومة البريطانية، في خطوة وصفتها رئيسة الوزراء تيريزا ماي بأنها محبطة بشدة.

من جهتها قالت دانييلا تيجادا زوجة الأكاديمي البريطاني المحبوس في الإمارات إنها قدمت التماسا بالرأفة وتنتظر لمعرفة ما سيحدث.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *