دولي رئيسي عربي

تويتر يضج بحملة جديدة ضد مقتل خاشقجي, #هالوين_قنصلية_السعودية

حتى اليوم لا تزال الأصوات مرتفعة والحملات مستمرة ضد الجريمة البشعة التي نفذت ضد الكاتب السعودي جمال خاشقجي, فمنذ عملية اغتياله واختفاء جثته وحتى اليوم تتصاعد وتيرة الغضب الجماهيري وتتعالى الأصوات المطالبة بكشف كامل لكل تفاصيل الجريمة ومحاسبة المجرمين كافة من منفذين ومخططين ومدبرين.

فضج صباح اليوم موقع تويتر بحملة واسعة من قبل نشطاء التواصل الاجتماعي والمغردين منددين بهذه العملية ومستنكرين التفاصيل التي تتكشف يوما بعد يوم, بهاشتاغ #هالوين_قنصلية_السعودية  معترضين على بقاء الجناة دون محاكمة او محاسبة, في المقابل بقاء جثة الصحفي خاشقجي مختفية رغم تكشف خيوط أساسية من العملية.

حيث يذكر أن السعودية اعترفت رسميا بأسماء 18 شخص متورطين بتنفيذ والتخطيط للحادثة ورغم ذلك لم تقدمهم للتحقيق للكشف عن تفاصيل العملية ومكان جثمان خاشقجي فقط اكتفت بإعلان اعفائهم من العمل!

رغم ذلك الإعتراف الركيك والذي ينطوي أسفله الكثير من المغالطات والأخاديع والأكاذيب وحتى التستر على الجناة الحقيقيين الذي أمرو بهذه العملية ظانين أنهم بقتله سيكتموا الصوت المعارض والمطالب بالإصلاح والمناصر للمظلومين .

وبالتزامن مع يوم هالوين العالمي انطلقت هذه الحملة رابطة ما حدث داخل القنصلية وكأنه أحد طقوس الهالوين في العالم حيث يتنكر الكثيرين بأزياء عالمية لشخصيات مرعبة ومخيفة , فيرى النشطاء أن ماحدث في القنصلية من قتل وتنكيل إنما هو جريمة مخيفة وبشعة تستحق أن تكون طقس خاص هالويني .

هذا الاجرام أكدته صحيفة  “فايننشل تايمز” حيث قالت في أحد مقالاتها أن عملية القتل التي نفذت ضد الصحفي السعودي جمال خاشقجي بهذه الهمجية والإجرام داخل مقر القنصلية السعودية في اسطنبول انما هي رسالة مرعبة كانت تود السلطات السعودية ايصالها لكل المعارضين لسياساتها خارج السعودية,  بأن كل من يعارضها سيكون مصيره اشبه بما حدث لخاشقجي.

لكن كما يرى المغردون أن بقتلهم خاشقجي وبهذه الطريقة قد فتحت عليهم أبواب جهنم وسلطت عليهم أصوات العالم كله فبعد أن أرادو اخراس صوت واحد خرج لهم آلاف الأصوات المعارضة والمطالبة بالمحاسبة والمندد لسياسات السعودية الاجرامية.

 

 

وأشارت الصحيفة أن الحلفاء للسعودية في العالم العربي والذي يعتاشون على دعمها المالي سرعان ماسارعو بالاحتفاء بتشكيل لجنة تحقيق تركية سعودية للتحقيق في مقتل خاشقجي على اعتبار أنها مثال للشفافية, لكن في المقابل قوبل هذا التشكيل في العالم الغربي بالتشكيك في هذه الرواية الهشة والتي قدمتها السعودية لتبرير الجريمة والتي قالت فيها أن خاشقجي قتل بالخطأ أثناء عراك داخل القنصلية السعودية في تركيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *