دولي رئيسي عربي

مصير خاشقجي .. تعذيب منتهي بالقتل

أكد الأمن التركي أن الإعلامي السعودي الشهير جمال خاشقجي داخل قنصلية المملكة العربية السعودية في إسطنبول.

وبينت مصادر مطلعة أن مجموعة سعودية جاءت خصيصاً من السعودية لإسطنبول حققت مع خاشقجي وعذبته ثم قتلته وقطعت جثته، في الوقت التي تصر فيه السعودية على أن خاشقجي غادر القنصلية السعودية بعد دخوله بقليل.

وذكرت وكالة رويترز نقلاً عن مصادر تركية مطلعة أن التقييم الأولي للشرطة التركية يبن أن الصحفي السعودي جمال خاشقجي والذي اختفى بعد دخوله لقنصلية بلاده في إسطنبول يوم الثلاثاء الماضي، قد قُتل داخل القنصلية، مبينةً أنها تتوقع أن قتله كان متعمداً ثم جرى نقل جثمانه إلى خارج السفارة.

 

في حين ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر مقرب من الحكومة التركية أن تركيا تعتقد أن الصحفي السعودي قتله فريق جاء خصيصا من المملكة السعودية وجرى قتله داخل السفارة، ثم غادر الفريق في نفس اليوم.

 

وبدورها نقلت صحيفة واشنطن بوست الأميركية عن مصادر مطلعة على التحقيقات الجارية أن فريقاً يضم خمسة عشر شخصاً أشرف على عملية الاغتيال، مبينةً أنه في حال جرى التأكد من مقتل خاشقجي فإن ذلك سيشكل تصعيدا سعوديا خطيرا وصارما لإرهاب واسكات المعارضين السعوديين.

 

من جانبه كشف موقع “ميدل إيست آي” أن جمال خاشقجي جرى تعذيبه قبل أن يتم قتله وتطيع جثته، وهو ما أكدته تقارير إعلامية أخرى نقلا عن مصادر مطلعة.

 

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن رئيس جمعية بيت الإعلاميين العرب أن مسؤولين أتراك أكدوا له أن الصحفي السعودي قد قتل ومُثل في جثته، إضافة إلى نقلها عن مسؤول عربي لم تكشف عن اسمه أن الجثمان قد شوّه بالفعل.

 

من جانبه قال المحاضرة في جامعة حمد د.محمد مختار الشنقيطي في لقاء من قناة الجزيرة إن مصادر تركية “موثوقة” كشفت له أن تركيا لديها أدلة قاطعة تثبت تورط السعودية ودولة أخرى باغتيال خاشقجي، وأنها ستكشف عن هذه الأدلة خلال يوم أو يومين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *