رئيسي عربي

حزب النهضة: نؤكد تمسكنا بنظام المواريث كما ورد في النصوص القطعية للقرآن والسنة

أعلن مجلس شورى حركة النهضة التونسية، عن موقفه من قضية المساواة بالإرث في تونس، مؤكدا تمسكه بنظام المواريث كما ورد في النصوص القطعية للقرآن والسنة.

ويأتي إعلان مجلس شورى حركة النهضة بعد أسبوعين من إعلان رئيس البلاد الباجي قايد السبسي عزمه تقديم مشروع قانون أمام البرلمان يقضي بمبدأ المساواة بين الرجل والمرأة بالميراث.

وقال مجلس شورى “النهضة” في بيانه الختامي لدورته الـ 21، “إن مبادرة المساواة في الإرث تتعارض مع قطعيات الدين ونصوص الدستور ومجلة الأحوال الشخصية كما أنها تثير جملة من المخاوف على استقرار الأسرة التونسية ونمط المجتمع”.

وأضاف: “ندعم مساعي تطوير مجلة الأحوال الشخصية وحقوق المرأة، والرفع من منزلتها في القانون والواقع، والتمسك بقيم العدل والانصاف”، مشددا على ألا تتعارض هذه المساعي مع النصوص القطعية في الدين ونصوص الدستور.

ويحتاج مشروع القانون لأغلبية داخل البرلمان (109 أصوات) ليحصل على المصادقة، حيث تمتلك “النهضة” ذات المرجعية الإسلامية أكبر كتلة برلمانية، تليها كتلة حزب نداء تونس (حزب السبسي)، وبالتالي يبقى تمريره رهين التوافق بين أكبر كتلتين برلمانيتين.

وكانت لجنة الحقوق الفردية والمساواة التي كان شكلها السبسي العام الماضي قد أصدرت تقريرا حول الإصلاحات المرتبطة بالحريات الفردية والمساواة بالاعتماد على بنود الدستور التونسي الجديد والمعايير الدولية لحقوق الإنسان، وبناء على نتائجه أعلن السبسي عزمه طرحه مشروع قانون يساوي بالميراث بين الجنسين.

وقال السبسي “إن من يريد تطبيق قواعد الشريعة في الميراث فله ذلك، ورئيس الدولة هو رئيس الجميع ومن واجبه التجميع”، وعبر عن أمله بأن يحظى مشروع القانون بالإجماع عند التصويت عليه في مجلس النواب، رغم استدراكه بالقول إن “البعض يرفض هذا المشروع”.

وأضاف الرئيس التونسي: ” حسمنا موضوع المساواة في الإرث، ويجب أن تصبح المساواة قانونا، ومن يريد تطبيق أحكام الدستور فله ذلك ومن يريد تطبيق أحكام الشريعة فله ذلك، لكن إن أراد المورّث تطبيق قواعد الشريعة في ورثته فله ذلك”.

وتظاهر آلاف التونسيين قبل يومين من إعلان السبسي رفضا لمقترحات لجنة الحقوق الفردية والمساواة المتعلق بالمساواة في الإرث وعدم تجريم الشذوذ الجنسي ومقترحات أخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *