رئيسي

مندوبة بريطانيا: مجلس الأمن لم يمنح صلاحيات لتحقيق صعدة

قالت المندوبة البريطانية لدى الأمم المتحدة كارن بيرسن “إن مجلس الأمن لم يمنح أي صلاحيات للتحقيق في هجوم التحالف السعودي الإماراتي على حافلة صعدة شمالي اليمن.

وأضافت بيرس أن جنرالا أميركيا سيساعد التحالف لإجراء التحقيق الشامل الذي دعا إليه مجلس الأمن، حيث أدى الهجوم الى مقتل 51 شخصا بينهم 40 طفلا.

وأوضحت المندوبة البريطانية التي تتولى رئاسة مجلس الأمن حاليا، أن التحالف كان في الماضي يقوم بمثل هذه التحقيقات بنفسه، حيث أن لديهم مركزا خاصا للتحقيق في انتهاكات القانون الإنساني الدولي.

وبيّنت أن التحالف وفق ما فهمته المندوبة، سيجري التحقيق في الهجوم وتسائلت: “هل سيوفي التحقيق بمتطلبات المصداقية والشفافية؟ لا نعرف علينا انتظار النتائج”.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية، إن وزير الخارجية مايك بومبيو تطرق الى الهجوم في صعدة، خلال اتصال هاتفي مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وكشفت الخارجية الأميركية أن وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس أرسل جنرالا كبيرا إلى السعودية لبحث الوضع في اليمن عقب غارة صعدة.

من جانبه، قال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق، “إن المنظمة الدولية تعمل على الحصول على المعلومات والتفاصيل حول نوع التحقيق المقترح في هجوم التحالف على حافلة تقل تلاميذ داخل سوق بمدينة ضحيان في محافظة صعدة”.

وفي سياق متصل، انتقد مندوب اليمن الدائم لدى الأمم المتحدة علي مجاور المنظمات الحقوقية والدول التي أدانت التحالف بعد هجوم صعدة، واتهمها بالسكوت عن جرائم الحوثيين، أما المندوب اليمني في مجلس الأمن، فقال: “إن السكوت على جرائم الحوثيين رسالة خاطئة تشجعهم على الاستمرار في الحرب، وتساهم في استمرار معاناة الشعب اليمني”.

الأمم المتحدة من جانبها دعت إلى إجراء تحقيق “موثوق به” في الغارة الجوية بصعدة في وقت سابق، لكن منظمات وخبراء حقوقيين يشكّون في رغبة أو قدرة السعودية على إجراء تحقيق نزيه وشفاف.

وكانت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا، قد قالت: “إن أيادي جميع الأطراف ملطخة بدماء الأطفال في نزاعات المنطقة ولا يوجد أي مبرر لقتل الأطفال كما حدث في قصف صعدة”، وفق ما قاله المدير الإقليمي للمنظمة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خيرت كابالاري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *