رئيسي

اشتباكات عنيفة بين طالبان والجيش الأفغاني في “غزني”

دفعت السلطات الأفغانية بتعزيزات من القوات الخاصة إلى مدينة غزني التي تشهد معارك عنيفة بين مسلحي طالبان والجيش الأفغاني المدعوم أمريكيا جوا وبرا منذ أربعة أيام.

ووجه هجوم طالبان على غزني ضربة قوية للرئيس أشرف غني، وقوّض الآمال باحتمال بدء محادثات سلام مع الحركة المسلحة المعارضة، حيث أوقعت الاشتباكات المتواصلة عشرات القتلى في صفوف طالبان والجيش الأفغاني.

وتعد مدينة غزني مركزا إستراتيجيا على الطريق الرئيسي بين العاصمة كابل وجنوب البلاد.

وتحدث دبلوماسيون في كابل أن الحكومة قد أقرت أن الهجوم أخذها على حين غرة، بينما قال مسؤولون أفغان أن قوات خاصة أميركية منتشرة على الأرض للمساعدة في تنسيق الضربات الجوية والعمليات البرية، ولم يصدر تأكيد من مقر الجيش الأميركي في كابل.

وأعلنت وزارة الدفاع الأفغانية الاثنين الماضي مقتل 120 من قوات الأمن والمدنيين في اشتباكات غزني، بينما تحدث سكان فارين من المدينة عن دمار واسع النطاق، وقال وزير الدفاع طارق شاه بهرامي إن “عدد القتلى مرشح للزيادة”.

أما وزير الداخلية ويس أحمد بارماك، فقال “إن من بين ضحايا قوات الأمن والجيش سبعين شرطيا، كما أسفرت الاشتباكات عن مقتل 194 مسلحا من طالبان، منهم 12 من المستويات القيادية، وفق تقارير إعلامية.

من جهته، أعلن رئيس أركان الجيش الجنرال شريف يافتيلي، أنه سيتم تطهير غزني من مسلحي طالبان، وإعادة فتح الطريق الفاصل بين المدينة والعاصمة كابل خلال بضعة أيام، وذلك بعد أن اقتحم مسلحو طالبان مدينة غزني الجمعة الماضية من عدة جهات، ودمروا أبراج الاتصالات وقطعوا خطوط الهواتف الأرضية والمحمولة.

وقال الناطق باسم طالبان ذبيح الله مجاهد في بيان: “إن اقتحام غزني يندرج في إطار هجوم الربيع الذي بدأ مطلع مايو الماضي”.

وأضاف مجاهد أن “مئات المجاهدين المزودين بأسلحة ثقيلة استولوا على نقاط التفتيش ومراكز الشرطة في المدينة، حيث قتل عشرات الجنود وأفراد الشرطة الأفغانية”.

ويحيط بمدينة غزة ألف قرية تقع أغلبيتها تحت سيطرة طالبان، كما أنها تقع قرب الحدود الباكستانية الأمري الذي يسهل تحركات مقاتلي الحركة، وتعد غزني ثاني مركز ولاية تقتحمه طالبان خلال أقل من ثلاثة أشهر بعد مدينة “فراه”، والتي تمت استعادتها من قبل الجيش في 15 مايو الماضي خلال وقت قصير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *